random
أخبار ساخنة

كرة القدم مسخرة وعار حقيقى فى العالم العربى !!

.
هذا الموضوع له علاقة بقسم : سياسة وصراحة ، ثقافة لذيذة



مشفق أنا جداً علي سجناء مصر والجزائر ، فالذي يضيع في الرجلين هم مجموعات من الجماهير المصرية والجزائرية الغلبانة والتعبانة والفقرانة التي لا تملك شيئاً سوي هذا الانتماء الساذج والمفرط في الهطل الوطني الذي يجعل من حب المنتخب حباً للوطن ، ويعبر عن الإخلاص للبلد في صورة سب وقذف وضرب وحرق مشجعي البلد المنافس !!



هؤلاء مواطنون في غالبيتهم شباب مضحوك عليه متوسط الثقافة محبط وهائم بلا مشروع ولا قضية ، أقنعتهم وسائل الإعلام المهووسة في مصر والجزائر بأن حب المنتخب هو أسمي معاني الحياة ، وأن الآخرين حقدة وحسده وظلمة فأطلقوا الغوغاء من عقالهم ولخصوا معني الوطنية في بذاءة اللسان ضد المنافسين ورمي الطوب علي الخصوم والتهليل والتهبيل في التشجيع كأننا في حرب ضروس ! !




الفئة الباغية في مهزلة وعار أحداث العنف المتبادل بين جمهور مصر والجزائر هي رجال الحكم في الدولتين والإعلام منحط الكفاءة وسفيه العقل وضحل الوعي والثقافة في الدولتين ، أما الشعبان فقد تحولا إلي جماهير شغب تم شحنهما بالغضب والحقد تجاه بعضهما واستغلال مشاعر ساذجة وعصبية متوقدة وتعصب أحمق في إشعال حريق نفسي وسياسي لن ينطفئ سريعاً ولن تزول آثاره بسرعة!!


مواطنو مصر والجزائر يعانون نفس المشاكل :

  • قمع وقهر سياسي .
  • احتكار للحكم وللحكومة ، من خلال حزب متهم بالفساد ومشهور بالاستبداد .
  • توزيع غير عادل للثروة ، وظلم اجتماعي رهيب .
  • رئيس يغير في الدستور كما يحلو له ويعدل في مواده كي يبقي في الحكم مدي الحياة .
  • انتخابات هزلية وكذوبة ومزوَّرة .
  • حديث مطنب وطاووسي عن حكمة الرئيسين وروعة حكمهما .
  • إعلام حكومي وخاص يحصل علي حريته فقط في الحديث عن كرة القدم بينما يخرس وينافق ويبوس الأيادي في السياسة وفيما يخص الرئيس وسدنة الحكم وسدة العرش .
  • انتهاك حقوق إنسان وسجون تمتلئ بمعتقلين بلا محاكمات وتحت ظل قانون طوارئ لا ينتهي .




ما الذي يفعله كل شعب إذن أمام وتحت كل هذا ؟

أبداً .. يغرق في انتصارات الكرة الوهمية ، ويغطس في وحل التعصب الأحمق ، ويختصر الوطن في كرة منفوخة ، ويصنع أبطاله من لاعبين علي نجيلة خضراء ، ويسرق فرحته من قلب تعاسة محكمة ومتحكمة حين يحرز لاعب هدفاً أو حين يرفع مدرب كأساً .

في كل الدنيا الانتصار الكروي مبرر لفرح وطني هائل ورائع ولكن الانتصارات الرياضية لا تتحول إلي بطولات وطنية ولا تُغني معها أغان وطنية وأناشيد قومية ، ولا ننفخ في ذاتنا ونعتبر أنفسنا سادة العالم حين نفوز في بطولة أو مباراة ، لكن النظم العسكرية والبوليسية يهمها أن تخدر الناس وتعميهم فتشغلهم بكرة القدم وتلهيهم بصراعاتها وتدمج الفوز في الكرة بالنصر في السياسة ، فإذا بالشعوب العطشى للفرح والمنكسرة ثقافياً تركض نحو هذا الانتماء الكروي تعويضاً لها عن خيبات في الرزق وأكل العيش والكرامة المبددة والكبرياء المهدرة !!





لا يوجد الآن إلا الدول العربية التي تقوم بتسييس كرة القدم ، لأنها دول متخلفة سياسياً وديكتاتورية ولا تملك شيئا تعطيه للحضارة الإنسانية إلا التعصب الكروي والتطرف الديني !!


لقد تحولت الأحداث المحيطة بمباراة مصر والجزائر إلي عار حقيقي يلاحق الطرفين ، وأي محاولة لتبرئة المصريين أو إظهار الجزائريين كضحايا هي محاولة تضليل وتدليس ، فالطرفان المصري والجزائري ، متورطان حطي الأذقان من إعلام رخيص ومتبجح سواء في صحافة الجزائر التي لفقت وبالغت وفبركت ، أو في برامج الفضائيات المصرية الفجة والتافهة التي نفخت الكير وأظهرت جهلاً ثقافياً وسياسياً فاضحاً ، وكذلك مسئولو الدولتين في كرة القدم وقد ظهروا متوسطي الذكاء وغائبي الوعي ومحدودي التفكير وعاجزي الخيال فشاركوا في صناعة الفضيحة وجلب العار الذي لن يمحوه صعود أحدنا إلي كأس العالم ، ثم رجال الدولة ومسئولو الحكم في البلدين الذين ضغطوا علي أعصاب الجماهير وزايدوا علي وطنيتهم واستغلوا مشاعر الناس وتاجروا بالكرة ولاعبيها وعبثوا في ضمائر شعبيهما فأوصلوا المصيبة إلي حد أن قذف شباب طائش ومريض أتوبيس المنتخب الجزائري بالحجارة وسط إنكار مثير للشفقة من مسئولي مصر وحكومتها ، وأوصلوا لاعبي الجزائر إلي حد الهوس والخطرفة بضرب الأتوبيس من الداخل في محاولة لتحطيم النوافذ كي يطولوا الجمهور المصري العابث .




والمؤسف أن مسئولي الجزائر كذلك شاركوا في لعبة الإنكار المقيت ، ثم سقط جرحي من المصريين والجزائريين نتيجة ضرب أتوبيس جزائري آخر بالطوب ، أنكر الإعلام المصري حدوث الواقعة كلية رغم تصريحات المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة المصرية بسقوط عشرين مصابا جزائرياً واثني عشر مصابا مصرياً ، ومع إنكار إعلامنا جاء كذب إعلامهم فحول الجرحي المصابين إلي قتلي في نعوش وتفجرت الأوضاع وسط هزال أمني في البلدين ، كأن هناك حالة رضا أو تواطؤاً ورغبة في إشعال الموقف ؛ كسبا للارتماء الشعبي في أحضان النظم والحكومات واصطناع أزمة يتكسب منها الطرفان من خلال إلهاء مواطنيهما أو المزايدة علي مشاعرهم أو الاتجار بوطنية زائفة وقشرية !!


- وما حدث للجمهور المصرى فى السودان :
من ضرب ورشق وهجوم وهمجية وانتقام حقيقى من مجموعات من الشباب الجزائرى المهوس والملحوس ... وما تبعه بعد ذلك بأن أصبح ذلك مادة دسمة للإعلام المصرى الجاهل والمتخلف لتأجيج نار الفتنة وفى الحقيقة لم نسمع صوت هذا الإعلام الخائف الغبى أيام حرب غزة وإبادة سكانها على أيدى الصهاينة المجرمين أو غير ذلك من الأحداث المهمة التى تستدعى فعلاً هذه الصحوة الإعلامية التى تثير الضحك !!؟؟





وأغلب الظن أن الطرفين جهزا مبكراً مبررات الهزيمة أو طقوس الفوز ، وسيتم التلاعب بمشاعر المصريين والجزائريين سواء فاز منتخبهم أو انهزم ، فإن فاز فقد فاز رغم كل المصاعب والمحن والإحن والتوترات والمؤامرات ، وإن انهزم فقد انهزم لكل هذه المصاعب والمحن والإحن والتوترات والمؤامرات ، والذي يدعوك فعلا للتعجب من الطرفين أن كلا من مصر والجزائر غير معروف لهما أي تفوق متوقع في نهائيات كأس العالم ، كما أن الفريقين قد لا يصعدان للدور الثاني في البطولة أصلا ، ومع ذلك فقد تحولنا وكأننا لو صعدنا سنحطم العالم وسنكتسح الدنيا ، ثم الصعود نفسه لكأس العالم علي أهميته وتاريخيته مسألة بسيطة وموسمية وعادية عند تسعين في المائة من المنتخبات التي تشارك فيه سواء من أمريكا الجنوبية أو الشمالية أو أوروبا بل آسيا ، فما بالنا نحن في مصر والجزائر نتعامل مع الصعود كأنه حلم ، وربما يكون بالفعل حلما لكنه حلم كروي بينما هو في ذات الوقت مجرد وهم سياسي !!




ما أثبتته الأحداث أنه لا طرف بريء رغم أن كل طرف سيكذب ويقول شعراً في ذاته وعظمة ذات جنابه ، وهي خصلة عربية صميمة ، ربما ولدنا بجينات تجري داخل خلايانا وكرات دم من الكذب والإنكار والتجاهل والنفخة الكذابة وهي تتجول في شراييننا مع كرات الدم البيضاء والحمراء ، لكن الجانب الأشقي في المسألة هم سجناء البلدين ، فالمصريون والجزائريون أشبه بمساجين في سجن وطني كبير ممنوع عنهم الحلم والحرية والعيش المحترم الكريم الآمن ، وكما كل السجناء فإنهم يتحولون إلي أعداء لزملائهم في السجن ، وينقسم السجن دوما في صراع علي نفوذ وسيطرة وسطوة داخل سجن ومن سجناء لسجناء ، ويصبح انتصار السجين ليس الفوز بحريته بل الفوز بساعة زيادة في حوش السجن أو صابونة إضافية في حوضه أو سور يحوط مبولته ، أو قدرة علي جعل زملائه في الزنزانة خداماً له .



وهكذا صرنا وكأننا نسعى لإحراز بطولة دوري السجون ، متى يهرب الشعب العربي في مصر والجزائر وفي كل مصر وجزائر من سجن حكامه وقمع ضباطه وقهر مسئوليه ويحطم أسوار السجن لينتصر في أرض الملعب وفي لعبة الحياة ؟!


الكاتب الكبير : إبراهيم عيسى



كرة القدم مسخرة وعار حقيقى فى العالم العربى !!
علام الخفاجي

تعليقات

41 تعليقًا
إرسال تعليق
  • غير معرف18 نوفمبر, 2009

    يا حسرتاه على شعب لا يتجمع ولا يتوافق الا على شىء تافه مثل كرة القدم

    قل لى بربك عن اسباب محنتنا فربما مجدنا الماضى اعدناه

    حذف التعليق
    • غير معرف19 نوفمبر, 2009

      لما يكون فاشل القوم هو من بيده الامر في اتخاذ القرار والحكم رح يدمر البلاد كله وليس فقط مصر والجزئر
      بلاد كل الدول العربي نفس النمط لم تتغير ابد

      مع تحيات
      كشف الاسرار

      حذف التعليق
      • غير معرف20 نوفمبر, 2009

        عرب بس بعد المقال الجميل للاستاذابراهيم عيسيي ياريت تفوق ولوحفنا قليلة من الناس اعلم ياءاخي الكروي باءن بلدنا مصر في انحضار تام اخي العزيز نحنو 80مليون يسكن القاهرة فقط من 30 الي 35 مليون من ايي حفنا من الرجال الكبار موذعين علي انفسهم كل دخل البلد اتااهل الصعيد الي القاهرة واهل بحري الي الاسكندرية اذدحمة العصمتين في رغيف العيش في مواصلات في سكن في تعليم في مستشفيات في صقافا مختليفاتماما ظهرجيهادمن نوع جديد يسما المال او العرش وده اصبح في كل الفياءت عم الكذب وعم النفاق وعم الطمع والجشع ي زيده خوف ورعب علي اولدناوعلي انفسنا نحن نعمل اكثر من الفواعل حتا نوفر اخر العام حق ملبس العيد او المدارس واللهي كثير نستلف حقها ونحن نعيش هاكذا نرامن يسرقنا ويصبح صاحب مليارات والعجيب بالذكر انه قبل ثلاث اواربع اعوام كان اشهر افلاسه ولاننسا ان سارق رغيف العيش يعدم من الاهانه وسارق الملايين والمليارت يعامل بيكرامه طغت حفنا من الناس علي الشعوب وخصوصاالعربية والاسلمية ومن الجهل كل الجهل ان ننسا ما نحن فية ونتكلم عن كورة كدم اوالمغني او المغنيا اوفيلم اومسرحيةيللعجب تغمرنا شهوت النرجسية ونحن نفتقر ايلي رغيف العيش قال الامام عل يرضياللةعنهولولاخمس لصلح حال النس اول ماقال عن الخمس قال الرضا بالجهل الرضا بالجهل والرياء في العمل والعجب بالنفس ونحن الفقراء رضيين بالجهل والاءعلام عامةرياء في العمل و الكبراءيملاءهم العجب بالنفس فاءين المفر ونحن نفتقر الي الدواء

        حذف التعليق
        • خالد محمد - مصرى20 نوفمبر, 2009

          فعلا كلام مظبوط والله .. متى يفوق الشباب من هذه المسخرة اللى اسمها كرة قدم .. نعم نحب الرياضة لكن ان نصل الى هذه الدرجة من الهبل والعبط !!!!!!!!!

          متى نستيقظ ونهتم بمصالحنا الحقيقية وحقوقنا يا شباب يا مظلوم يا عاطل ؟؟؟؟؟

          حذف التعليق
          • عاطف عبد المقصود20 نوفمبر, 2009

            سبحان الله شباب لا يجد رغيف العيش يجرى فى الشورارع ويهلل ويطبل من اجل ماتش كرة قدم .. عجائب عجائب

            حذف التعليق
            • انا لن أقول شىء إلا قول الله عز وجل :

              اقترب للناس حسابهم وهم فى غفلة معرضون

              صدق الله العظيم

              حذف التعليق
              • غير معرف20 نوفمبر, 2009

                اتمنى لو لم تظهر كرة القدم , نحن مسخرة على لسان اليهود و غيرهم من يكرهون العرب

                حذف التعليق
                • غير معرف21 نوفمبر, 2009

                  عار على أمة الاسلاااااااااام ان يكون همها فى كرة عاااار والله عاااااار ما يحدث بين المسلمين وتكون المشكلة كرة قدم.......
                  إنا لله وإنا إليه راجعون

                  حذف التعليق
                  • غير معرف22 نوفمبر, 2009

                    وانا اقول حسبى الله تعالى ونعم الوكيل

                    حذف التعليق
                    • شيماء محمد22 نوفمبر, 2009

                      لا تنساقوا يا شباب وراء إعلامنا المتخلف الغبى .. القصة كبيرة جدا والهدف منها هو الشباب العاطفى العاطل الفاضى عايزين يستغلوا طاقتكم فى المسخرة ..

                      ده اسرائيل بتطالبنا نحن والجزائر بضبط النفس .. عار والله عار .. مهما حدث فوقوا يا عرب

                      حذف التعليق
                      • مصرى وابويا مصرى22 نوفمبر, 2009

                        ماذا نقول لله يوم القيامة على هذا الذى يحدث من اجل لعب وكرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

                        ان لله وان اليه راجعون .......... استيقظوا يا شباب بالله عليكم

                        حذف التعليق
                        • غير معرف22 نوفمبر, 2009

                          ياريت يكزن همنابهذه الدرجة وتعاطفنا مع القضية الفليسطينية
                          وياريت نكون ربينا انفسنا وسمونا بأخلاقنا عن هذه الاخلاقيات
                          المنبوذه من الاسلام الحنيف دين الحضارة والاخلاق السامية
                          بارك الله في الجهود

                          حذف التعليق
                          • محمد22 نوفمبر, 2009

                            للاسف مش شاطرين غير بالكلام
                            حتى الى بزين الوحدة
                            واخوة الدين والوطن
                            كلااااااااام افضى من الفاضي
                            كلو بيكره كلو حتى قبل اللعبة
                            سوريا والعودية
                            السعودية ومصر
                            سورية ولبنان
                            السعودية ومصر ضد السودان
                            ليبيا بتكره الكل
                            دول الخليج عدول المغرب العربي
                            يعني من الاخر بنسبح ببحر كره وسياسة
                            فتعملوش انو مباراة كرة قدم هيا يلي سوت هالشي
                            مرة بس حدثو مخكو
                            وباالاخر كعادة انسان عربي متقاعس لن اقول سوى ربنا يصلح الاحوال
                            لا انا حقول انا ححاول اصلح الاحوال
                            بيا وببيتي وباصحابي بالحب وبالمودة
                            مو لازم اقنعهم اني انا صح
                            بس بنتحاول نتعلم كلنا انو لازم ندافع عن ارائنا بهدوء وحب ونتقبل اراء الاخرين بصدر رحب
                            ابدا بيك وباهل بيتك وبصحابك
                            " وان الله لا يغغير ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم "

                            حذف التعليق
                            • غير معرف22 نوفمبر, 2009

                              تعاله نتكلم مع بعض بالمنطق والعقل ادام انت بتدعو للعقل :

                              1- لما الفريق المصرى راح الجزائر ايه اللى حصل للفريق .
                              الاجابة اقولك سيبك ولا حاجة

                              2- لما الفريق الجزائرى اتى الى مصر ايه اللى حصل
                              تابع بقى الفديو على موقع youtube
                              الوزير بتاعهم ماسك التليفون وبيصور وعمال يهلل والاعيبة الجزائر كسروا الاتوبيس من جوه والجزجاج كسر من الداخل وبرضه بيقولوا المصرين
                              طيب وبيقولوا الاتوبيس كان ماشى فى القاهرة الجمهور حادفه بالطوب ولو شوفت المقطع ايضا على موقع youtube هتلاقى ان كل اللى كانوا وقفين والاتوبيس كان ماشى هم صحافين ومصورين
                              وفى فديو على youtube حطينوا الجزائرين وعملين دائرة بيضاء يعنى ان فى طوبه اتحدفت على الاتوبيس طيب كبر الفديو شويه هتلاقيه خداع

                              3- طيب انت بتقول ان الاعلام المصرى غبى طيب ليك انت الدليل واحكم

                              ادخل ايضا على موقع youtube واكتب تهديد الجزائر لمصر وشوف الواد بيقول ايه بيقول احنا بعتين اللى امهم متبكيش عليم المجرمين البلطجيه طيب لو احنا وخدين خوانه وفى فضمرنا حاجه كان حاجه من اتنين حتحصل

                              1- يا اما ما روحناش خالص

                              2 - يا اما كنا خدنا شويه من شبرا وشويه من الزاويه وكنا روحنا قفلنا السودان على اللى فيها ولا اقولك خليها شوية عيال مسجلين من شبرا قلب ميت كده زى ابراهيم الابيض كانوا جابوا عليها وطيها .

                              طيب نشوف الاعلام الجزائرى عمل ايه والدوله الجزائريه عملت ايه خرجوا الناس من السجون وبعتوهم عشان يموتوا المصرين وكلهم جين من السجون وفى السودان اشتروا جميع الاسلحة واستخدموها ضد المصرين .

                              طيب بالنسبة للاعلام الجزائرى عشان نشوف مين الغبى الاعلام الجزائرى مطلع واحد شمام بيلعب فى مناخيره بيقول اننا قتلنا 8 طب فين يا عم صورهم ولا فين هما ولا شهادة وفاتهم ولا اى شىء ولا اى شىء من ده قالوا للشعب احنا اضربنا احنا مش عارف ايه خرج المساجين شوف كلامى صح ولا غلط بالدلائل والفديو وراجع كلامك وقولى وصلت لايه

                              انا مش بدافع عن مصر ولا عايز اعمل دبلوماسى عن دولتين بس راجع كلامى وقولى وصلت لايه
                              تقبل تحياتى

                              حذف التعليق
                              • غير معرف22 نوفمبر, 2009

                                الدرس من هدا كله هو أن لا يتطاول شعب على شعب المكرمة تأتي من الله وليس بيد أحد ان يأتي بها أو يدنسها لأحد إلا بإدن الله تعالى... المكرم من كرمه الله والمهان من أهان نفسه قبل ان يهينه غيره والبادئ أظلم قال الله تعالى :ما اصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك وقا تعالى: إن أكرمكم عند الله أتقاكم ..وقال تعالى :وإن تصبروا وتتقو لا يضركم كيدهم شيئاإن الله بما يعملون محيط.
                                والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
                                من المغرب

                                حذف التعليق
                                • جزائري حر25 نوفمبر, 2009

                                  الجزائريون لم يصورو أي شيء بل الاعلام العالمي هو الذي صور كيف استقبل المصريون الفريق الجزائري بالحجارة وكيف استقبلو شيمون بيراز بالأحضان وان كن المصريون يقولن أنهم لم يضربو الفريق الجزائري فلماذا أهانتهم الفيفا وأجبرتهم على كتابة تعهد كتابي بحماية الجزائريين وانكنتم تقولون أن الجزائريين ضربو المصريين في السودان فأين الدليل وفي أخير أقول لكم أن المشكل ليس في كرة القدم بل المشكل أن أحفاد من ادعى الربوبية لعبوا مع من لا يعترف سوى بالله الواحد الأحد

                                  حذف التعليق
                                  • علام الخفاجي photo
                                    علام الخفاجي26 نوفمبر, 2009

                                    سيظل الجزائريين والمصريين إخوة عرب ومسلمين رغم عن أنف الحاقدين والأغبياء والمتخلفين فى الإعلام المصرى والجزائرى

                                    حذف التعليق
                                    • abirdofdarkness29 نوفمبر, 2009

                                      حبيبى علام :

                                      كلامك افضل كلام قراته فى هذه القصة .

                                      لبعة وسياسة قذرة هداية الرئيس الجزائرى للرئيس المصرى
                                      للبقاء على العرش لعام 2011 ولكى يصبح ابنائه هم الاولياء الصلحون ونحن شعوب ضحية الكرسى !

                                      حذف التعليق
                                      • غير معرف01 ديسمبر, 2009

                                        الحمد لله الذي جعل في الأرض أناسا يعقلون و أناسا يتفهمون . الحمد لله على نعمة العقل لمن إستحقها . أنا مواطن جزائري و اقول و في هده الساعة التي أكتب فيها لاأحمل أي حقد و لا أي كره لإخواني المصريين لماذا. لأجل شيء له شكل دائري ومملوء بالهواء . هل كل مابيننا وبينا إخوتنا في مصر تلخص في مبارات كرة قدم . لا والله ألف لا . ستستغل إسرائيل هذه الفرصة الذهبية في تفرقة الشعوب العربية بدءا بمصر و الجزائر . وأرجوا أن يهدينا الله عز وجل.

                                        حذف التعليق
                                        • غير معرف09 ديسمبر, 2009

                                          جزائري يريد أن يعرف الحقيقة..
                                          السلام عليكم أخي على المقال.. وعلى هذه اللفتة الطيبة
                                          فقط عندي طلب لديكم ولكل من يقرأ الموضوع من المصريين .. أقول أنا وكغيري من الجزائريين نرى أن الحق معنا كما أن المصريين بالمقابل يرون أن الحق معهم هذا أمر لا يتناطح فيه كبشان...
                                          لكن يا إخواني أنا لست متشبثا برأيي لكني عندي أفكار أقتنع بها وأنتم غير ذلك فأرجو من كل عاقل يقرأ تعليقي أن يرد علي لأن هذا رأيي ورأي الكثير من الجزائريين مثلي فأقول:
                                          الفكرة الأولى: نحن نعتقد أن حافلة المنتخب الوطني قد تعرضت لاعتداء من طرف متعصبين.. في حين تقولون أن اللاعبين هم من فعل ذلك فأعطوني الدليل على ذلك وكما تعلمون أن أحد القنوات الفرنسية المشهورة قد صورت الواقعة (طرف محايد) وأيضا الفيفا سمعتم قرارها آنذاك، ولم تستطيعوا إثبات العكس.

                                          الفكرة الثانية: ما حدث في السودان.. تقولون أن جماهيركم تعرضت للاعتداء.. وصدقوني بالله أريد أن أرى صورا أو مقطع فيديو يثبت حجم الخسائر الفاضحة التي روجت لها وسائل الإعلام المصرية مع العلم أن الحكومة السودانية نفت ما تقولونه.. وأيضا بلاغ من وزارة الصحة المصرية التي صرحت فقط بـ 9 جرحى (معظمها إصابات غير خطرة)، وقد تابعت قنواتكم الفضائية - على مضض وبالرغم من الإهانات التي طالت كل الجزائريين دون استثناء - وتتبعتها ولم أرى فيها المجازر والأحداث المأسوية التي تحدثوا عنها.. لم أر إلا مجموعة من الأشخاص يتناوبون ويتبادلون الأدوار لشت الجزائر وكل ما هو جزائري.. لا أنكر وقوع أحداث فليس المصريون ولا الجزائريون ملائكة.. لكن التضخيم.
                                          الفكرة الثالثة: عندما تتحدثون تقولون الوسائل الإعلامية المصرية والجزائرية وتضعونهم في قدم المساوات.. وأن أقول بعض وسائل الإعلام المصرية بكافة قطاعاتها العامة والخاصة تبنت هذا الهجوم سواءا الصحف أو القنوات أما الطرف الجزائري فلا نجد سوى جريدة الشروق المحلية وهي لعلمكم جريدة خاصة فكيف تسمونها الإعلام الجزائري؟!! بالمقابل أتحدى أن تجدوا موقفا أوتصريحا رسميا صدر من مسؤول جزائري شتم مصر أو المصريين.. تتبعوا كل المصادر .
                                          وفي يا إخواني المصريين لا تغضبوا مني فقط أريد أن أطرح أمرا واقعا... فهذا الذي يعتقد أغلب الجزائريين الغاضبين .. لأجل ذلك من لديه أي رد على قولي فليقنعني وأمثالي من الجزائريين .. لكن دون تعصب
                                          aziz61282@gmai.com

                                          حذف التعليق
                                          • غير معرف14 ديسمبر, 2009

                                            اتفق العرب على ان لا يتفقون

                                            حذف التعليق
                                            • غير معرف18 ديسمبر, 2009

                                              شر البلية ما يضحك

                                              حذف التعليق
                                              • غير معرف22 ديسمبر, 2009

                                                السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته على جموغ المسلمين اينما كانوا
                                                على هامش المقابلة الرياضية الجزائرية المصرية التي حصدت المليارات من الدولارات لأغراض سياسية ذاتية أنانية لحد التضحية بالملايين من المواطنين فب البلدين من أجل الاستعلاء والتربع على العروش خدمة لأخوانهم الخنازيلر المجاورين او البعيدين والذين قال فيهم الله عز وجل (( لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم)) وها هم يتبعون ملتهم ولم يرضوا عن اي من الطرفين بل على المسلمين كلهم فاز من فاز ويبقى الخاسر أنا وأنت لا غير خسرنا أخوتنا وفقدنا الثقة ببعضنا وتنازلنا عن عروبتنا وحتى ايماننا وانجرفنا بلا وعي وفطنة وراء مطامع ما لنا من ورائها الا الخوف من النظام والجري وراء الرغيف والتبعية السياسية المفروضة على كلينا وأصبحنا أرذل أمة أخرجت للناس
                                                أين عروبة الجزائريين والمصريين وهم يشاهدون يوما بعد يوم اخوانهم في فلسطين والعراق وأفغانستان وغيرها يداسون في كرامتهم وشرفهم بمساعدة حكامنا ماديا ومعنويا أين نحن جميعا من المظلومين الموجودين في السجون تلفيقا لقضية أو عدم الضا عن حال
                                                والله ان القلب ليبكي والعين تنزف لحال الأمة العربية المغلوبة على أمرها و التى بات تفرغ جام غضبها على بساط الجهالة والتفاهة
                                                والله ان من العار ان نأخذ بعضنا البعض من الهامات ونقذف بها في سرداب الغباوة والحماقة
                                                ولكم العذر يا أهل الجزائر ومصر فانكم ترون الكرامة في الانتصار على بعضكم البعض ولكم العذر لأنكم ترون الوطنية في مؤازرة الفرق الوطني أو القومي وجلكم يبات متضوعا جوعا وعطشا ومرضا وان أن طفله عجز عن حمله الى المستشفى وان حمله احتار في دوائه ان أسعفه الحظ وأن فحصه الطبيب
                                                دعكم من التفاهات والطرهات وخوضوا في ما خلقتم له عسى ربكم يشملكم بواسع رحمته
                                                أخوكم العربي أستاذ

                                                حذف التعليق
                                                • غير معرف07 يناير, 2010

                                                  بلاش هلفطه المسئله متخططه عربى

                                                  حذف التعليق
                                                  • غير معرف16 يناير, 2010

                                                    السلام عليكم ..
                                                    رغم كل ما حصل ما ماكان يجب ان تشتمو اجدادنا و شهدائنا
                                                    هاذا هو ما اشعل نار الفتنة ليكن في علمكم
                                                    انا ابن العاصمة و اعرف ماذا يقال ..لا شئ يقال و
                                                    كل الاحداث نسيناها صدقو او لا تصدقو لم اري اي حقد او كراهية في الشارع الجزائري فانتم تحكمون علي ما لا تعرفون او تسمعون يجب ان تستسيغو الاحداث جيدا و رغم هاذا اقولها و بصراحة نحن لا نستحق كل هاذا
                                                    حرب ضروس علي شعب و تاريخ من العذاب و الجهاد
                                                    و الله للاسف انتم المثقفون كما تدعون هل هل ما حصل منكم صحيح كلا و الله نحن طيبون و كل مصري في الجزائر راسه مرفوع حتي في ايام الملحمةلم يحصل مكروه عكس الطلبة الجزائريين الذين لا ذنب لهم و الله لقد رايتهم بام عيني كانهم جاؤو من حرب او مجزرة و القائمة طويلة اخي و في الاخير الاعتراف بذنب فضيلة و تعتبر بداية مقبولة لشعب مثقف.

                                                    حذف التعليق
                                                    • جزائري18 يناير, 2010

                                                      بارك الله فيك يا اخي
                                                      عين الصواب

                                                      حذف التعليق
                                                      • غير معرف21 يناير, 2010

                                                        تحليل جامد

                                                        حذف التعليق
                                                        • غير معرف31 يناير, 2010

                                                          آولآ ،،

                                                          هنآكـ قنوات مصرية سبت المليون ونصف مليون شهيد وهذا آكبر عار عليهمـ
                                                          نحن لا نريد ان نكون اخوة اعداء الله ،،،
                                                          الذين لآ يريدون فتح معبر رفح ،،، والذين يصافحون الاسرائليين ....
                                                          والآن في مبارات مصر والجزائر ::مصر اشترت الحكم

                                                          آليس هذا ظلم

                                                          والله والله والله ... نحن لا نحتاج أي معونه من الشعب المصري ...

                                                          حذف التعليق
                                                          • غير معرف02 فبراير, 2010

                                                            السلام عليكم ورحمت الله وبركاتة انا فرد من الجيش المصرى نقول يوميا فى نشيد الجيش عروبتنا تفديكى القلوب ااااااين هى عروبتنا --- البقاء لله ----- والف مبروك على عرس الصهينه بالقاعه المفروشه بدم المسليمين فى مصر والجزائر وفلستين والعراق واليمن والسعوديه ولبنان وسوريا وافغانستان والشيشان والصومال وباكستان والبوسنه وايران وجميع دول المسلمين فى كل مكان ----- الدعوه عامه وارجو منكم الحضور المكثف كالعاده ----- حتى نبارك ونشعر اخواننا الصهينه بعروبتنا ونشاركهم متعتهم فى الغوص فى بحور دم المسلمين وبارك الله فيكم يا اخوتى فى العروبه ----- اسف اقصد المرحومه ------ العروبه ------ والسلام عليكم ورحمت الله وبركاته

                                                            حذف التعليق
                                                            • غير معرف02 فبراير, 2010

                                                              نداء الى اصحاب القلوب الرحيمه فى العالم العربى والاسلامى
                                                              انا ابنت الجندى المصرى وارجو من كل عربى مسلم ان يتريس
                                                              قبل ان يستنزف اخر قطره دم بالعروبه لانه والله العظيم يصيب ابى بحاله عصيبه من الياس مما يؤثر على انا واخوتى خوفا على ابينا ان يصيبه مكروه من شده حزنه على احوال المسلمين في كل مكان ------- ابنتكم الصغيره -----
                                                              فاطمه -------

                                                              حذف التعليق
                                                              • شَــــذَا رُوْحٍــــــيُ photo

                                                                لازم القلوب تكون صافية ومهما حصل مصر والجزائر احباب

                                                                شكرا لك علي الموضوع

                                                                حذف التعليق
                                                                • غير معرف13 فبراير, 2010

                                                                  مسكينة أم الدنيا اهانوها شعبها وبلد المليون شهيد تبرؤوا منها شهدائها من سلوك أهلها

                                                                  حذف التعليق
                                                                  • غير معرف09 مارس, 2010

                                                                    قال (صلى الله عليه و سلم) : "اتركوها فانها متننة "

                                                                    حذف التعليق
                                                                    • غير معرف21 مارس, 2010

                                                                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                                                                      من المفترض علي علماء الأمة المسلمة تحريم كرة القدم تحريما قطعيا لما فيها من ضرر حيث لا ضرر ولا ضرار
                                                                      وهذا قياس قولي بالأية الكريمة من سورة البقرة

                                                                      قال سبحانه وتعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَآ أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا} [سورة البقرة: آية 219]،

                                                                      حيث أثم كرة القدم أكثر من منافعها (التي لا أري لها منافع بالمرة)

                                                                      حذف التعليق
                                                                      • غير معرف25 مارس, 2010

                                                                        سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
                                                                        ولا حول ولا قوة الا بالله العلّي العظيم

                                                                        حذف التعليق
                                                                        • غير معرف29 مايو, 2010

                                                                          مصرى
                                                                          لا حول ولا قوة الا بالله
                                                                          "( ان اللذين فتنو المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق)"

                                                                          حذف التعليق
                                                                          • غير معرف30 مايو, 2010

                                                                            مشكور جدا

                                                                            حذف التعليق
                                                                            • غير معرف02 يونيو, 2010

                                                                              قال (صلى الله عليه و سلم) : "اتركوها فانها متننة "

                                                                              حذف التعليق
                                                                              • غير معرف11 يونيو, 2010

                                                                                اذا راجعنا الموضوع جيدا نرى ان مصر و شعبها من ظلمو الجزائريين و انا كشخص من السعودية اقول ان مصر بدأت الظلم لأنه اذا لم يرتكب شعب مصر الحماقة عندما ضربوا اوتوبيس اللاعبين الجزائريين لما حذث هذا كبه. لأن الشغب الجزائري لم يفعل هذا بل استظاف الطاقم المصري احسن استظافة....
                                                                                المهم الجزائر هي ممثلة العرب في كأس العالم و سنشجعها بكل قلب عربي

                                                                                حذف التعليق
                                                                                • غير معرف11 يونيو, 2010

                                                                                  مصري و لا افتخر

                                                                                  الاعلام المصري اغبى اعلام في مصر و انا كمصري اعترف بهذا
                                                                                  الجزائريين ناس طيبين اوي
                                                                                  و الشعب المصري هو الغبي
                                                                                  احنا فعلا ضربنا الاوتوبيس و انا كنت حاظر اثناء ذلك و انا اسكن في القاهره مع العلم انني ضربت الاوتوبيس اللي بيه الاعيبة الجزائريين لكني ندمت كثيراااا

                                                                                  مصري متدمر

                                                                                  حذف التعليق
                                                                                  • غير معرف11 يوليو, 2010

                                                                                    ظهر الحق و اخذ زاهر جزائه نحن مع ابوريدة و مبارك

                                                                                    حذف التعليق
                                                                                    google-playkhamsatmostaqltradent