random
أخبار ساخنة

تقزيم الأزهر ومصافحة شيخه لعدو المسلمين ...

.
هذا الموضوع له علاقة بقسم : سياسة وصراحة




ففي مواقف عدة تبين أن شيخ الأزهر مستعد لأن يفعل أي شيء يطلب منه ، وأن يستجيب لأي توجيه يصدر عن الحكومة ، ناسياً أنه الإمام الأكبر الذي يفترض أن مقامه وصورته يفرضان عليه أن يكون حذراً في تصرفاته وتصريحاته ،

ولا أعرف على وجه الدقة ما إذا كان تصرفه محكوما بتوجيهات تصدر إليه ، أم أنها تتم إستشعاراً لاتجاهات الريح ومبادرة منه إلى استرضاء أولى الأمر وترطيب جوانحهم ، لكن ما أعرفه جيداً أن الرجل لم يخيب رجاء الحكومة أو أجهزة الأمن فيه ، وإنما لديه من المرونة ما يجعله رهن الإشارة دائماً ومستعداً لتقديم أي خدمة لأولياء الأمر والنعم .




مشكلة الرجل أيضاً أنه يتصرف باعتباره موظفاً حكومياً بدرجة إمام أكبر، ولا فرق بينه وبين أي ملازم أول أو حتى فريق أول ، وحين قال المتحدثون باسمه إن الرئيس مبارك يصافح بيريز واقتداء به فإن شيخ الأزهر حذا حذوه ، فإنهم لم يدركوا الفرق بين الاثنين ، فالرئيس مبارك قد تكون له ضروراته باعتباره رئيس دولة وقعت اتفاقاً مع إسرائيل ،

في حين أن شيخ الأزهر له خياراته التي لا تلزمه بما يلزم الرئيس ، ثم إن الرئيس مبارك رمز مصري لا تتجاوز سلطته حدود البلاد ، أما شيخ الأزهر فهو رمز إسلامي يفترض أن يمتد سلطانه الروحي والأدبي بامتداد العالم الإسلامي .




لقد تراجع دور مصر في العالم العربي ، وها هو شيخ الأزهر يمضى على الدرب فيستمر في تقزيم الأزهر لكي يتراجع دوره أيضا في العالم الإسلامي ، ولا أعرف إلى ، أين ستقودنا مسيرة الانحسار والتقزيم ، لكن السؤال الآن هو: أما من قاع لتلك الهاوية التي نتردى فيها ؟؟؟

تقزيم الأزهر ومصافحة شيخه لعدو المسلمين ...
علام الخفاجي

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  • غير معرف24 يوليو, 2009

    ان لله وان اليه راجعون ماتت القلوب

    حذف التعليق
    • غير معرف04 ديسمبر, 2009

      لا حول ولا قوة إلا بالله
      ربنا يزيح عنا الغمة ولا يآخذنا بما فعل السفهاء منا

      حذف التعليق
      google-playkhamsatmostaqltradent